السبت، 24 ديسمبر، 2016

ارواح اطفال توأم تتحول لقطط


يحكى ان ومازال يحكى وخاصة في صعيد مصر ان للاطفال  التوام ارواح تسرح وتهيم بالليل والناس نيام تاركة الجسد وتخرج الروح متلبسة بجسد قطة وبدون ذيل، تخرج القطة في الشوارع والبيوت للبحث عن الطعام ثم تعود للجسد مرة اخرى قبل صلاة الفجر.

اختلفت الاراء والمعتقدات بين العلم والخرافات، حيث يبرهن اصحاب تلك القصص بانها ليست خرافات وبالدليل، حيث يروي لنا اباء الاطفال التوائم قصص قد لا يصدقها عقل،

اولا سال احد المهتمين بتلك القصص للتحقق من صحتها احد الاطفال التوائم فقال انا اجد نفسي امشي على الحائط بالليل وانزل على السلالم عند الجيران وهم نيام افتش عن الماكولات خاصة السمك ثم اعود حيث جئت وانام في منزلي،

ويحكى ان ذات مرة استيقظت امراة بالليل فوجدت في منزلها قطة تفتش عن مصدر رائحة السمك حتى تاكل منه لكن المراة ضربتها بعصى فهربت القطة وفي الصباح جاءت ام الطفل التوام الى جارتها وقالت لها الا تعلمي ان ابني يتحول لقط بالليل قالت نعم قالت لها فلماذا ضربتي ابني بالعصى بالامس، فتاسفت لها وعزمت الا تفعل ذلك مرة اخرى في ابن جارتها.

ويحكى ان اطفال في سن اربع سنوات منهم اختين توام كانو يلعبو بالنهار وهم جيران وفي ذات ليلة بادرت احدى الاطفال التوام وقد تحولت الى قطة بالليل ىالذهاب الى صديقتها حتى تلعب معها فمشت فوق الحائط ونزلت على السلالم واخذت تضع يدها وتخربش على باب الغرفة التي بها صديقتها مع صوت نواء اونونوة ، وكانت صديقتها نائمة في وقت قبل الفجر بجوار امها وقد سمعت الام الصوت وامرت بان تمشي من هنا لكن القطة استمرت لفترة على امل ان تفتح لها صديقتها باب الغرفة مثلما كانو يفعلو بالنهار غادرت القطة المكان وفي الصباح قالت البنت التوائم الىصديقتها لماذا لم تفتحي لي الباب بالامس لكي نلعب سويا حيث ان امك امرتني بان اغادر المكان

ا

الناس والحياة - للمزيد من المعلومات اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق